اخبارمجتمعات عمرانيةمنوعات

وزير الإسكان يتفقد مشروع إنشاء سد ومحطة جيوليوس نيريرى لتوليد الطاقة الكهرومائية على نهر روفيجي بدولة تنزانيا

الجزار يؤكد: الرئيس عبدالفتاح السيسي يتابع سير العمل بالمشروع بشكل دورى

الإشادة بمستوى التنفيذ.. والتعاون المستمر بين الجانبين المصرى والتنزانى لحل أى معوقات تواجه التنفيذ

تفقد الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، مشروع إنشاء سد ومحطة جيوليوس نيريرى لتوليد الطاقة الكهرومائية بقدرة 2115 ميجاوات، على نهر روفيجي، بمنخفض شتيجلرز جورج، بدولة تنزانيا، يرافقه اللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزي للتعمير، والمهندس سيد فاروق، رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب، والمهندس أحمد السويدى، رئيس مجلس إدارة شركة السويدي إلكتريك، والمهندس أحمد العصار، النائب الأول لرئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب، ومسئولو شركتى المقاولون العرب والسويدي إلكتريك.

وأكد الدكتور عاصم الجزار، أن الرئيس عبدالفتاح السيسي، يتابع سير العمل بالمشروع بشكل دورى، موضحاً أن الزيارة تأتي للاطمئنان على معدلات تنفيذ الأعمال المختلفة بالمشروع، وذلك في إطار العلاقات المتميزة بين البلدين واهتمام مصر بالشأن الأفريقي، وبتنفيذ هذا المشروع الهام للشعب التنزاني، نظراً للدور المقرر للسد والمحطة في توفير الطاقة الكهربائية لدولة تنزانيا، ودفع معدلات التنمية بها.

وأشاد وزير الإسكان بمستوى تنفيذ مشروع إنشاء سد ومحطة جيوليوس نيريرى لتوليد الطاقة الكهرومائية، منذ بدايته فى ديسمبر 2018 والتعاون المستمر بين الجانبين المصرى والتنزانى لحل اى معوقات تواجه التنفيذ، موضحاً أن المشروع يتولى تنفيذه تحالف مصرى مكون من شركتى المقاولون العرب والسويدى إلكتريك، بتكلفة تبلغ 2.9 مليار دولار.

كما عقد الوزير اجتماعا موسعاً لاستعراض حجم الأعمال المُنفذة بالمشروع حتى الآن، وتجول ومرافقوه لمتابعة الأعمال الجاري تنفيذها بالسد الرئيسي بالمشروع، ونفق تحويل مسار النهر، والذي تم الانتهاء منه بالكامل، ومن المتوقع أن يتم تحويل مسار النهر خلال هذا الشهر، ثم توجه الوزير ومرافقوه لمنطقة مأخذ المياه حيث يوجد 3 أنفاق لنقل المياه من الخزان إلي التوربينات، وكذا محطة توليد الكهرباء، وتحتوي على ٩ توربينات، حيث تفقدوا أعمال حفر وتفجير الصخر بالمحطة، والتي بلغت حتي الآن حوالي ٢ مليون م3، بالإضافة إلى أعمال الخرسانات وتثبيت جوانب الحفر.

وقال اللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزي للتعمير، إن المشروع يهدف إلى السيطرة على فيضان نهر روفيجى، وتوليد الطاقة، والحفاظ على البيئة، وهو عبارة عن إنشاء سد على نهر روفيجى بطول 1025 متراً عند القمة بارتفاع 131 متراً بسعة تخزينية حوالى ٣٤ مليار م3، ومحطة لتوليد الطاقة الكهرومائية بقدرة 2115 ميجا وات، وتقع المحطة على جانب نهر روفيجى بمنطقة مورغورو جنوب غرب مدينة دار السلام (العاصمة التجارية وأكبر مدن دولة تنزانيا)، وستكون المحطة هى الأكبر فى تنزانيا بطاقة كهربائية 6307 آلاف ميجا وات / ساعة سنوياً، وسيتم نقل الطاقة المتولدة عبر خطوط نقل الكهرباء جهد 400 كيلو فولت إلى محطة ربط كهرباء فرعية، حيث سيتم دمج الطاقة الكهربائية المتولدة مع شبكة الكهرباء العمومية.

وأضاف رئيس الجهاز المركزي للتعمير، أن المشروع يشتمل على إنشاء 4 سدود فرعية لتكوين الخزان المائى، وسدين مؤقتين أمام وخلف السد الرئيسى لعمل التجفيف والتحويل أثناء تنفيذ السد الرئيسى، بالإضافة إلى مفيض للمياه بمنتصف السد الرئيسي، ومفيض طوارئ، ونفق بطول 660 متراً لتحويل مياه النهر، و3 أنفاق لمرور المياه اللازمة لمحطة الكهرباء، وكوبرى خرسانى دائم، و2 كوبرى مؤقت على نهر روفيجى ويتم خدمة منطقة المشروع بإنشاء طرق مؤقتة وطرق دائمة لتسهيل الحركة وربط مكونات المشروع.
مرفق صور

-

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: